عاجل
29 نوفمبر 2023 على الساعة 12:40

الحقيقة الكاملة وراء محاولة قرصنة ناقلة نفط بعد انطلاقها من ميناء آسفي

تداولت مجموعة من الصحف والمواقع الإخبارية العالمية خبر تعرض حاملة نفط إسرائيلية لمحاولة قرصنة في سواحل اليمن، وذلك بعد انطلاقها من ميناء آسفي يوم الأحد الماضي.

هذا، ويتعلق الأمر بالسفينة النفطية سنترال بارك (Central Park)، التي كانت تنقل شحنة من 19159 طنا من حمض الفوسفوريك تابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، والتي تم شحنها من ميناء آسفي لصالح زبونين هنديين.

وحسب ما أكده مصدر من مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، فإن السفينة تعرضت لمحاولة قرصنة عندما تم استهدافها في خليج عدن من قبل مجموعة من الأفراد المسلحين، قبل أن تتدخل الولايات المتحدة وقوات التحالف خلال اليوم نفسه فقامت بتخليصها.

هذا، وقد استجابت سفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية لنداء الاستغاثة الذي أطلقته الناقلة فتدخلت فورا لإنقاذها، حيث أكد المصدر أنها الآن تواصل طريقها نحو الهند، وجهتها النهائية.

وتجدر الإشارة إلى أن سفينة “سنترال بارك”، التي ترفع العلم الليبيري، تابعة لمجموعة زودياك ماريتيم (Zodiac Maritime) التي يقع مقرها لندن، ويملكها الملياردير الإسرائيلي إيال عوفر.

ويشار أيضا إلى أن السفينة التي يقودها ربان تركي تضم طاقما متعدد الجنسيات يتكون من مواطنين روس وفيتناميين وبلغاريين وهنود وجورجيين وفلبينيين، فيما لم تعلن أية جهة، إلى حدود الساعة، مسؤوليتها عن الهجوم، لكنه يأتي في الوقت الذي تعرضت فيه سفن تجارية، مؤخرا، لهجمات بحرية، ردا على الحرب التي يشنها الجيش الإسرائيلي ضد حماس في قطاع غزة.