عاجل
7 يناير 2024 على الساعة 20:37

هل سقطت جامعة غرف الصيد البحري في عدم اكتمال النصاب القانوني،بعد نفي مستشارين عدم مشاركتهم عن بعد في أشغال الدورة الأولى ؟؟

أثار محضر اجتماع الدورة الأولى العادية للجمعية العامة لجامعة غرف الصيد البحري برسم سنة 2023 الذي توصلت به جريدة البحر أنفو، الكثير من القيل و القال بين الأوساط المهنية من حيث تضمنه الإشارة إلى مشاركة أربعة مستشارين في اجتماع الدورة الأولى العادية عن بعد بتاريخ 18 يوليوز 2023، في الوقت الذي تأكد فيه مصادر مهنية غيابات كثيرة و من بينها الأربعة مستشارين  المشار إليهم وعدم مشاركتهم عن بعد و ليس هناك من دليل مادي يفيذ ذلك.

وينتظر أن تحتضن يوم غد الاثنين 8 يناير 2024 قاعة الاجتماعات بالمعهد العالي للصيد البحري بأكادير أشغال الدورة العادية الثانية للجمعية العامة لجامعة غرف الصيد البحري برسم 2023، والتي تتضمن في جدول أعمالها مجموعة من النقاط المهمة و من بينها المصادقة على محضر الدورة السابقة التي جرت بتاريخ 18 يوليوز 2023 بمعطيات خاطئة فيما يتعلق بمشاركة أربعة مستشارين عن بعد في أشغال الدورة الأولى.

وكشف  مولاي حسن الطالبي ممثل غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية الذي ربطت جريدة البحر أنفو الاتصال به، باعتبار الدعوة التي توصل بها لحضور اللقاء الذي سيفتتحه وزير الصيد البحري محمد صديقي عن ما سماه بالفضيحة الاخلاقية و القانونية التي ستضع الوزير في حرج كبير، عندما أشار إلى حالة تضمين معطيات مغلوطة في محضر اجتماع الدورة العادية الأولى للجمعية العامة لجامعة غرف الصيد البحري، وأن الدورة المعنية انعقدت بتاريخ 18 يوليوز دون اكتمال النصاب القانوني، في غياب خاصة المستشارين الأربعة المشار مشاركتهم عن بعد، الدين أكدوا للطالبي في اتصاله بهم عدم مشاركتهم لاعن قرب و لا عن بعد.

وقال الطالبي حسن عضو غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية للبحر أنفو، أنه كان ينوي الحضور إلى اللقاء بعد تقديمه الوعود إلى رئيس جامعة غرف الصيد البحري من أجل التواصل مع الوزير و مناقشة بعض مشاكل القطاع بنفود الغرفة الجنوبية، لكن قضية المحضر المغلوط، أثارت حفيظته وجعلته يغير رأيه بعدما ربط الاتصال بالأعضاء ( عن بعد ) وتأكد له بما لايدع مجالا للشك عدم اكتمال النصاب القانوني، و الإشارة إليهم في المحضر هو تحريف للوقائع، و أنه لا يمكن غض الطرف عن مثل الممارسات خاصة عندما يتعلق الأمر بالدورة الثانية للجمعية العامة لجامعة الغرف، التي من المحتمل أن يحضرها وزير الصيد البحري، في فضيحة مدوية انكشف عنها الستار، موضحا أن حالة الطوارئ التي كانت تعتمد من قبل في ظل ظروف فيروس كورونا المستجد خوفا من انتشار المرض المعدي، زالت و لم يبقى أي سبب يذكر لاعتماد الحضور عن بعد، أو أيضا إدارج الحضور رغم الغياب بغية إكمال النصاب القانوني للدورة.

وأوضح أحد المستشارين ممن اتصلت بهم الجريدة، أنه كان في سفر خارج الديار و لم يتوصل بعد بمحضر الاجتماع ولم يطلع بعد أنه ذكر فيه اسمه على أنه شارك عن بعد في أشغال الدورة الأولى بتاريخ 18 يوليوز، نافيا الأمر و طالبا منحه مهلة للإجابة بصراحة عن هدا الأمر، ليستخلص بشكل واضح عدم مشاركته في الدورة الأولى لا عن بعد، ولا عن قرب و بالتالي تسقط الدورة الأولى في عدم اكتمال النصاب القانوني لها. 

و يؤكد العارفون بخبايا الأمور أن هذه القضية ستكون لها تبعات سلبية على سمعة تمثيلية مهنية تجمع مكونات غرف الصيد البحري الأربعة المكونة من 24 عضوا، ليتحقق النصاب بعد حضور النصف زائد واحد ( 13 )