عاجل
17 مارس 2024 على الساعة 12:42

الداخلة..حطام مراكب صيد بحوض الميناء يعرقل أنشطة الصيد البحري،و يضع محوري التثمين و التنافسية في كف عفريت، واحتلال الأرصفة من سفن متخلى عنها يقيد الحركة الملاحية

الداخلة متابعة: لازال ميناء الداخلة الجزيرة يعاني حالة الاكتظاظ على مستوى الأرصفة التي تسجل تواجد مراكب الصيد الساحلية بسبب غرق بعض المراكب المتخلى عنها بحوض الميناء ما يعرقل الأنشطة البحرية و يحد من المناورات داخل الحوض.

و يعود إلى واجهة الأحداث إشكالية التعامل مع مراكب الصيد المتخلى عنها، ما يقيد السلطات المينائية و يضعها في حيرة من أمرها في الجزم و الحسم في مصير هده المراكب التي تعرقل الأنشطة البحرية، و تحد من المناورات داخل الأحواض المائية في ظل طول تفعيل المساطر القانونية، كما أنه و لحد كتابة هده السطور يعرقل حطام مركبين للصيد الساحلي بالخيط الحركة الملاحية بعد غرقهما مند مدة طويلة بالحوض، إضافة إلى ترقب خطر غرق مراكب أخرى متخلى عنها مند مدة طويلة بذات الحوض.

وحسب مصادر مهنية مطلعة في تصريحها لجريدة البحر أنفو، أن استئناف مراكب السردين لأنشطتها البحرية خلال الموسم الجديد للصيد 2024، يعرقل بشكل كبير عملها و خاصة عمليات التفريغ، ما يؤثر بشكل كبير على جودة الأسماك باعتبار عدم تواجد أمكنة شاغرة للتفريغ تضطر المراكب إلى انتظار ساعات طوال تتراجع خلالها جودة الأسماك.

وأوضحت المصادر المهنية أن الرصيف الخارجي هو الأخر مستعمر من طرف سفن مشطب عليها، و أخرى طالها النسيان ولم تعد بتاتا تبحر لكنها تحتل الرصيف ة تعرقل حركية الميناء.

ويعاني ميناء الداخلة الجزيرة من محدودية أماكن الرسو الكافية لاستعاب أنشطة الصيد البحري المختلفة، كما أن الإجراءات القانونية الطويلة تعرقل التصرف مع مثل الحالات التي تتطلب أحكاما قضائية مستعجلة لتفعيل طلبات العروض أمام الشركات العاملة في المجال لرفع حطام هده المراكب.