عاجل
8 أبريل 2024 على الساعة 10:09

ابتدائية أكادير تحكم على بحارة مركب الصيد التكتوكي بقرن من الحبس بسبب محاولة تهريب 10 طن و 542 من مخدر الشيرا

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بأكادير، بالحكم على 13 متهما من بحارة طاقم سفينة صيد ساحلي صنف الصيد بالخيط بالسجن، لمدة تصل إلى حوالي قرن سجنا، في  قضية تهريب شحنة كبيرة ناهزت عشرة أطنان و542 كيلوغراما من مخدر الشيرا.

وأدانت المحكمة المتهمين من أجل ما نسب لهم والحكم على كل واحد من الأول والثاني بالسجن عشر سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها مائة ألف درهم. فيما تمت مؤاخذة كل واحد من باقي المتهمين بعقوبات وصلت إلى ثماني سنوات حبسا نافذا، وغرامة نافذة قدرها عشرون الف درهم مع الصائر والاجبار في الأدنى، وأدائهم تضامنا لادارة الجمارك مبلغ 421.734.714 درهم مع الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى وإتلاف المخدر المحجوز.

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى يوم 24 من شهر مارس الماضي، حين تمكنت عناصر الشرطة بمدينة أكادير، بتعاون وتنسيق مع مصالح البحرية الملكية والدرك الملكي، من ضبط مركب للصيد وإحباط محاولة للتهريب الدولي لشحنة كبيرة ناهزت عشرة أطنان و542 كيلوغراما من مخدر الشيرا”.

وقد أسفرت الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء المعلومات الدقيقة التي وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عن رصد مركب صيد بالخيط المخصص لتنفيذ عملية التهريب الدولي للمخدرات، الذي تم اعتراضه وحجز عشرة أطنان و542 كيلوغراما من المخدرات، فضلا عن ضبط ثلاثة عشر بحريا يشتبه في ارتباطهم بهذا النشاط الإجرامي.

وعهدت النيابة العامة المختصة بالبحث في هذه القضية إلى المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وذلك للكشف عن جميع الامتدادات الدولية والوطنية لهذا النشاط الإجرامي، وكذا تحديد كافة التقاطعات والارتباطات المحتملة مع شبكات دولية أخرى تنشط في التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية.

وتندرج هذه العملية النوعية تندرج في سياق الجهود الوطنية المتواصلة التي تشارك فيها جميع المصالح الأمنية بغرض ضمان التصدي الناجع ومكافحة شبكات التهريب الدولي للمخدرات.