عاجل
25 أبريل 2022 على الساعة 09:10

السفينة الأوقيانوغرافية “الحسن المراكشي” ترسو بورش إسباني للخضوع لعمليات صيانة بسيطة …

تخضع سفينة الأبحاث الأوقيانوغرافية ” الحسن المراكشي ” لعمليات صيانة سطحية بأحد الأوراش الإسبانية بلاس بالماس بكاناريا، وتقتصر الصيانة على بعض أشغال الصباغة وبعض الإصلاحات البسيطة.

وتعتبر سفينة الأبحاث العلمية الأوقيانوغرافية الحسن المراكشي، المتواجدة تحديدا بالورش الإسباني أستيكان ASTICAN MUELLE، د سفينة حديثة، كان المغرب قد اقتناها من اليابان، و بالضبط من ورش تامانو TAMANO بمحافظة أوكوياما، وهي سفينة متخصصة في الأبحاث وعلوم المحيطات ومصايد الأسماك.

ورجحت مصادر متتبعة للشأن البحري أن يكون حلول السفينة الأوقيانوغرافية الحسن المراكشي على ورش ASTICAN MUELLE الإسباني بلاس بالماس كناريا، محطة مهمة قبل التسليم النهائي لها من طرف الورش الياباني للمغرب، لتعزز السفينة العلمية المكانة الكبيرة التي يحتلها المغرب في مجال البحوث العلمية الخاصة بأرصدة الأسماك وجوانب البيئة البحرية.

ويراهن المغرب على تعزيز البحث العلمي في مجال الصيد البحري، من خلال اقتنائه هذه السفينة الحديثة الطراز من صنع شركة “Mitsui E & S Shipbuuilding Co. Ltd”، يصل طولها إلى حوالي 48 متر ، و بعرض 12 مترا، كما أن وزنها فارغة يبلغ حوالي 1238 طن، متوفرة على أحدث التقنيات، من قياس المحيطات، وسبر أعماق المحيط، وتحديد حجم الموارد البحرية بالصدى الصوتي، كما ستدعم تقييم ورصد الموارد البحرية، وجمع المعلومات البيئية البحرية، لتطوير المعرفة العلمية.

يشار أن جريدة البحر أنفو، بحكم تخصصها في كل ما يتعلق بقطاع الصيد البحري، تعمل على تسليط الضوء على جانب البحث العلمي بشكل كبير، ما يؤهلها لأن تكون وسيطا رسميا بين المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، ومهنيي قطاع الصيد البحري.