عاجل
28 أبريل 2022 على الساعة 21:12

هذا موعد انعقاد مجموعة العمل المغربية الإسبانية للحسم في نقط خلافية أهمها ترسيم الحدود البحرية …

تعكف المصالح الدبلوماسية للملكة المغربية وإسبانيا على إعداد خارطة طريق تذيب جليد الخلافات المتراكمة وتذهب نحو المستقبل برؤية واضحة تضمن مصالح كل طرف؛ وذلك بعد عودة الاتصالات بين الرباط ومدريد.

وأشارا صحيفة “publico”، نقلا عن مصادر رسمية، إلى تحديد موعد اجتماع مجموعة العمل المغربية الإسبانية في ماي المقبل، ومبرزة أن ترسيم الحدود البحرية لمنطقة جزر الكناري، في المحيط الأطلسي، ستشكل أحد مفاتيح الرئيسة لهذا الاجتماع.

وستتم مناقشة خلال هذا الاجتماع الحدود الإقليمية التاريخية لكل دولة في المحيط الأطلسي، بالإضافة إلى المحددات البيئية المرتبطة بالقانون الدولي، وتشير مصادر إلى أن مدريد ستستعى إلى كسب ضمانات لفرملة طموح الرباط في الأطلسي.

وأكد خوسيه مانويل ألباريس، وزير الخارجية الإسباني، أن “مجموعة العمل المعنية بالحدود البحرية بين إسبانيا والمغرب ستعمل على تحديد هذا الفضاء مرة واحدة وإلى الأبد وسيكون فضاء مشتركا”.

وذكر الوزير باستئناف عمل المجموعة لترسيم حدود واجهة المحيط الأطلسي المشلولة منذ 15 عاما والتي تعتزم التوصل إلى اتفاقيات في الخلافات حول السيادة على المياه التي تحيط بأرخبيل الكناري.

وحسب مداخلة ألباريس، ليس لدى الحكومة نية لإثارة صدام مع الجزائر، البلد الذي تعتبره مهما جدا “لإسبانيا وهذه الحكومة”.

وأضاف الوزير، في رد على أسئلة نائبة الحزب الشعبي ماريا فالنتينا مارتينيز، أن “الجزائر شريك قوي وموثوق، ونريد أن تكون لدينا أفضل العلاقات معهم”.