عاجل
10 مايو 2022 على الساعة 18:14

أعضاء ” APAPHAM ” يؤكدون التزامهم محاربة الصيد غير القانوني والغير مصرح به والغير المنظم ويطالبون الوزارة بتفعيل الضوابط الإدارية الصارمة

ناقش أعضاء الجمعية المهنية لأرباب مراكب الصيد في أعالي البحار بالمغرب ” APAPHAM ” خلال اجتماعهم، المنعقد صباح اليوم الثلاثاء 10 ماي 2022 بمدينة أكادير، مواضيع الصيد الغير قانوني والغير منظم و الغير مصرح به ، حيث أكدت تصريحات مهنية مطلعة لجريدة البحر أنفو بأن الاستغلال المفرط للثروة السمكية ودوره في تدمير النظم الإيكولوجية وتهديد الأمن الغذائي والتوازن الاقتصادي قد شكل محورا أساسيا للمناقشات.

و أوضحت ذات المصادر المهنية المطلعة أن الصيد الغير قانوني والغير منظم والغير مصرح به، يعرض للخطر استدامة الموارد البحرية بالبلاد، ويهدد الاستقرار الاقتصادي و ألاف مناصب الشغل، باعتبار أنه ليس بظاهرة جديدة، لكنه اكتسب وضوحا وكثافة على مدى السنوات الأخيرة.

وتزداد هذه الممارسات، وفق نفس المصادر، مع استفحال أنشطة القوارب المعيشية المدفوعة بالجشع على مستوى مصائد التهيئة جنوب سيدي الغازي، و ما لهذا من انعكاسات خطيرة على الجانب الاجتماعي والاقتصادي، خصوصا الممارسات الممنهجة من خلال استمرارية استهداف أصناف الإخطبوط في فترات الراحة البيولوجية، لتؤكد ذات المصادر على تجاوز الصيد الغير المشروع لاستنفاد الأرصدة السمكية إلى تقويض التدابير المعتمدة لضمان الاستدامة.

وانتهى الاجتماع بالإجماع على ضرورة التعبئة الكاملة بين أطراف الاجتماع المنضوين تحت لواء لابافام APAPHAM، لاتخاذ موقف استراتيجي جديد لإعادة تأكيد التزام الجميع على الحرب ضد الصيد غير القانوني والغير مصرح به والغير المنظم.

ووجه الحاضرون دعوات لجميع الجهات المعنية من وزارة الصيد البحري والبحرية الملكية والدرك الملكي والقضاء للإنخراط الكلي اتجاه الضرب بيد من حديد ضد الاستغلال المفرط للثروة السمكية ومحاربة الظواهر التي تهدد الثروة السمكية وتهدد الاستثمار وآلاف مناصب الشغل، ومطالبين في ذات السياق برفع التحدي من خلال تفعيل إجراءات جادة في مكافحة الصيد غير القانوني ” التهديد المشترك ” للمهنة و المهنيين.

وأكدت تصريحات متطابقة لجريدة البحر أنفو، على الضرورة الملحة لتعزيز الجهود في القضاء على الصيد غير القانوني، الذي يشكل منافسة غير عادلة من جهة، و يعوق التقدم نحو تحقيق هدفي الاستدامة والمسؤولية الطويلة الأجل.

وتراهن مكونات لابافام APAPHAM على وزارة الصيد البحري لتفعيل الضوابط الإدارية الصارمة، والإدارة المسؤولة من أجل تحقيق الجهود الرامية إلى إعادة بناء أرصدة الأسماك إلى مستويات مستدامة، حفاظا على التنوع البيولوجي البحري، وعلى الأمن الغذائي للمناطق الساحلية، وعلى الحركة الاقتصادية والتجارية، وكذا الاجتماعية.

وتطرق جانب من نقاش مكونات الجمعية المهنية لأرباب مراكب الصيد في أعالي البحار بالمغرب، بشكل حاد، إلى جانب السلامة البحرية، من خلال ملامسة الأرقام الرهيبة لعدد وفيات أشخاص يغامرون بأنفسهم في ظروف صعبة على ظهر قوارب صيد غير قانونية، ودون شروط السلامة المتطلبة، و في غياب أي تأمين، لإرضاء جشع ملاكي القوارب الغير قانونية الذين لا يقدرون حجم الدمار الممارس على الثروة السمكية حتى في فترات توالد الأخطبوط.