عاجل
12 يناير 2024 على الساعة 11:43

أكادير : دكتوراه جديدة في ” حدود حرية التعاقد في النظام الضريبي” تعزز البحث العلمي لمديرية الأمن

توج السيد عزيز الواجي إطار لالمنطقة الأمنية بميناء أكادير، مساره الأكاديمي بحصوله على شهادة الدكتوراة في القانون الخاص عن أطروحة تحت عنوان ” حدود حرية التعاقد في النظام الضريبي أحد أبرز المواضيع التي أثارت اهتمام كبيرا في أوساط الرأي العام الوطني على المستوى السياسي بامتياز، والتي تجمع بين إطلاق العنان لمبدأ سلطان الإرادة في القانون المدني (قانون الالتزامات والعقود)،  الذي يدخل في نطاق فلسفة القانون ويُعد من أهم المبادئ القانونية التي منحت المتعاقدين حرية اختيار إبرام العقود وترتيب آثارها، وبين تقييد هذا الحق ضمن مواد المدونة العامة للضرائب في القانون المغربي والمقارن، مع الخروج بتوصيات مهمة في هذا المجال.
وقد سبق للسيد عزيز الواجي الذي يشتغل إطارا في سلك الأمن الوطني بالمنطقة الأمنية لميناء أكادير، أن نال شهادة الإجازة في القانون الخاص، وشهادة الماستر في “المنازعات والمهن القانونية” قبل أن يسجل في صفوف الدكتوراه بفريق البحث في القانون وتكنولوجيا المعلومات والاتصال.

وبعد مناقشة أطروحة الطالب التي كانت تحت إشراف الذكتور إدريس الحياني رئيسا، و محمد العشرات مشرفا، و محمد جيراري مقررا، وإسماعيل أبو ياسين عضوا، وإدريس البركاوي مقررا، قررت اللجنة التنويه بالطالب عزيز الواجي، حيث تشاطر عدد من زملائه و أقربائه خبر نيله شهادة الدكتوراه بكثير من الفخر و التنويه، مؤكدين أن السيد عزيز الواجي من المثابرين الذين يعتبروم قدوة و نموذجا للجيل الجديد من عنصار الأمن الشابة.
وقد بات عناصر الأمن المغاربة يحظون بامتيازات علمية لاحصر لها، الأمر الذي يجعلنا نفتخر بكفاءاتنا الأمنية و بوجود رجال الأمن برتب مختلفة و مؤهلات علمية عالية، النمودج هنا نسوقه من عاصمة سوس أكادير، حيث أن الطالب الشاب عزيز الواجي ضابط أمن بالمنطقة الأمنية بميناء المدينة ناقش أطروحته الجامعية بتفوق كبير، حيث يؤكد هذا التتويج العلمي والتميز الأكاديمي لرجال ونساء الأمن اهتمام وتشجيع المديرية العامة للأمن الوطني لموظفيها على التحصيل والتكوين المستمر في عهد السيد المدير العام الحالي، ويؤكد المستوى والحمولة العلمية الكبيرة لرجال وأطر المؤسسة الأمنية بالمملكة المغربية، مما يعكس الإشعاع الدولي الذي يحضى به الأمن الوطني المغربي.
فهنيئا للسيد عزيز الواجي على مساره الأكاديمي الجيد.