عاجل
10 فبراير 2024 على الساعة 09:50

طانطان..هيئة ديبلوماسية و غرفة الصناعة و التجارة الفرنسية يطلعون على تطور الصناعات البحرية بورش ” صحراء مونيطورينك ” بميناء الوطية

طانطان- الوطية متابعة: حل يوم أمس الخميس 8 فبراير 2024 وفد من رجال الأعمال الفرنسيين عن الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب برئاسة الهيئة الدبلوماسية في زيارة للورش البحري ” طابواك ” ومصنع بناء السفن الرسمية الحديدية ” صحراء مونيطورينك بمناسبة افتتاح التمثيلية الرسمية لغرفة التجارة و الصناعة الفرنسية بجهة كلميم واد نون باب الصحراء. 

و اطلع الوفد الفرنسي على الورش المتطور في الصناعات البحرية للسفن بمادة الحديد و كدا الخشب، و قدم الشاب وسام بوسري مدير ورش صحراء ” مونيطورينك ” شروحات تفصيلية عن الورش و عن تطور صناعات الصيد البحري، والدور الكبير و المحوري الدي تلعبه على مستوى المنطقة من جانب المساهمة في تحديث أسطول الصيد البحري من خلال هندسة إبداعية متميزة، حيث تمكن الوفد من معاينة عدد من سفن الصيد في طور البناء بمادة الحديد.

و قد شملت الزيارة الميدانية للوفد الفرنسي جميع أرجاء و مرافق ميناء الوطية، واستفادوا من المعطيات المقدمة بشأن تاريخ بناء القطب الاقتصادي للجهة، و تمكنوا من معاينة المساحة التي سياتم فيها إقامة المنطقة الصناعية بوعاء عقاري يناهز 60 هكتار.

وقد جاء في تصريح وسام بوسري مدير ورش إصلاح و بناء سفن الصيد البحري ” صحراء مونيطورينك ” وعضو غرفة الصيد الأطلسية الوسطى و أحد الفاعلين الاقتصاديين في قطاع الصيد البحري لجريدة البحر أنفو، أن الغرفة الفرنسية للصناعة والتجارة انخرطت في شراكة لإحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية بالوطية، و التي ستلعب دورا هاما في تنشيط الحركة الاقتصادية بالجهة، بعدما افتتحت فرع لها بمدينة كلميم، قصد تركيز عملها بالجهة، ومن أجل ضمان قربها من الفاعلين الاقتصاديين، في أفق تطوير تدخلاتها المستقبلية، كشريك استراتيجي لجهة كلميم واد نون، موضحا أن الرهانات كبيرة على التمثيلية الديبلوماسية الفرنسية و الغرفة الفرنسية للتجارة و الصناعة بالمغرب كآلية لتطوير وتوسيع شراكتها نحو دعم جهود الجهة في مواصلة الدينامية التنموية التي انخرطت فيها، والتي تتعزز يوما بعد يوم بالمشاريع والتدخلات الاستراتيجية، من قبيل مشروعي تحلية ماء البحر بكلميم وطانطان، وإحداث مدينة المهن والكفاءات، وتأهيل مينائي طانطان وسيدي إفني، فضلا عن تنزيل مشروع إحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية، وكذا المشروع الكبير لإنتاج الهيدروجين الأخضر، والذي اتجهت إليه الجهة في إطار استغلال مؤهلاتها من الطاقة المتجددة، ومن أجل ولوج دائرة الاقتصاد الأخضر.

وقال وسام البوسري أن زيارة الهيئة الديبلوماسية و غرفة الصناعة و التجارة الفرنسية إلى المنطقة له الأهمية القصوى في سياق تطوير العلاقات و تحسينها مع المملكة المغربية بشكل عام، وللترويج المجالي لمنطقة الوطية و مؤهلاتها الطبيعية و الاقتصادية لجلب الاستثمارات و تبادل الخبرات و تحقيق نقلة تنموية نوعية بشكل خاص.