عاجل
23 فبراير 2024 على الساعة 10:49

الداخلة..انطلاقة العمل بنظام الوزن الجديد لفائدة سفن البيلاجيك لتدقيق حمولة الشاحنات الصهريجية ما بين الأسماء و المياه.

الداخلة متابعة:شرع العمل بنظام وزن دقيق لمفرغات سفن البيلاجيك RSW بميناء الداخلة الجزيرة بحضور وازن لمصالح مندوبية الصيد البحري بالداخلة و ممثلين عن وزارة الصيد البحري و كدا المكتب الوطني للصيد، حيث أن مفرغات سفن البيلاجيك الأولى التي دشنت رحلاتها البحرية بسواحل الداخلة برسم الموسم الشتوي 2024.

ويتمثل المشروع الجديد الدي راهن عليه المكتب الوطني للصيد البحري في تدقيق حمولة الشاحنات الصهريجية مابين كميات الأسماك، و المياه التي تنقل فيها، فضلا عن تقنين دخول و خروج الشاحنات الصهريجية عبر ممر واحد و وحيد بعد خضوعها للبروتوكول المعتمد الدي يسمح بخروج شاحنات المحملة بالأسماك، حيث عمد المكتب الوطني للصيد إلى وضع مجموعة من آليات الشفط séparateur بمواصفات دقيقة وذات قدرة عالية، في فصل المياه وقياسها في الشاحنات الصهريجية، المحملة بمفرغات سفن RSW، مع إعتماد جهاز ديبيمتر débitmètre، أو العداد الذي يعمل على قياس تدفق المياه، داخل هذه الصهاريج، في توجه يروم تطوير وعقلنة تدبير عملية تفريغ المنتجات البحرية.

 و يهدف المشروع في سياقه الصحيح ضبط الوزن الحقيقي للأسماك التي تشفط من سفن الصيد RSW إلى الشاحنات الصهريجية التي تكون مملوءة بالمياه بطريقة تقنية، حيث تراهن وزارة الصيد ومعها المكتب الوطني للصيد، من خلال اعتماد هذا النظام، على إزالة اللبس في حجم مفرغات هده السفن، كما يهدف إلى إعادة تنظيم عمليات التفريغ وتتبع حركية الشاحنات الصهريجية. 

وحسب مصادر مهنية مطلعة في تصريحها لجريدة البحر أنفو، أن النظام الذي خضع إلى مرحلة التجريب، شرع العمل به رسميا بعدما تم في وقت سابق تزويد شركات البيلاجيك ب22 مضخة أوتوماتيكية وفق دفتر تحملات وفي إطار شراكة بين وزارة الصيد البحري و شركات سفن البيلاجيك،  لضمان العمل بهده المضخات، وصيانتها و الحفاظ عليها، حيث تم تسطير طريقة العمل بالنسبة لعمليات التفريغ و مسلك مرور الشاحنات عبر الميزان،

وجدير بالذكر أن المجهوذات المبدولة ترمي إلى تأهيل وتطوير عمل المكتب الوطني للصيد البحري، والإرتقاء بأداء الدور المنوط به، على ضوء المرحلة الراهنة، للرفع من المردودية، إذ أن منطقة الاستغلال التي تعرف رسو السفن العاملة بالمياه المبردة، ستصبح منطقة مقننة لولوج الشاحنات، بمراقبة دائمة. وهو مشروع كبير، يكتسب قيمته لإضفاء نوع من الوضوح حول مفرغات السفن العاملة بالمياه المبردة، فضلا عن تنظيم وتطوير أنشطة وعمل أسطول نوع السفن المعنية بالشكل المتطلب.

تصريحات مهنية متطابقة قالت للبحر أنفو، أن جهود كبيرة بذلت في سياق تفعيل مشروع كبير يدخل في سياق تنظيم و تطوير مفرغات الاسماك السطحية الصغيرة.