عاجل
13 مارس 2024 على الساعة 11:16

الشركة المكلفة بمشروع ” الكابل البحري” بين المغرب و بريطانيا توضح بشأن إشاعة عن إلغاء المشروع

نفت الشركة الألمانية، ”إكسلينكس”، ما تداولته وكالة الأنباء الأمريكية بلومبرغ، حول عزم الشركة تغيير مشروع الربط البحري للطاقة بين المغرب وبريطانيا، بآخر ألماني.

وأوضحت الشركة، في بيان صادر عنها، أمس الثلاثاء 12 مارس الجاري، أنها لن تتخلى عن مشروع الربط الكهربائي بين المغرب والمملكة المتحدة، مشيرة إلى أن الهدف هو ”تعزيز تطوير مشاريع الطاقة طويلة المدى، ومنها مشروع الطاقة المغربي – المملكة المتحدة كهدف رئيسي”.

وأضافت أن تعيين جيمس همفري، مؤخرا في منصب المدير التنفيذي لشركة ”إكسلينكس”، يأتي في سياق قيادته لهذا المشروع.

وكانت وكالة الأنباء الأمريكية بلومبرغ قد أعلنت، استنادا إلى وثائق التخطيط المنشورة على الموقع الإلكتروني لمشغلي أنظمة النقل في أوروبا، أن المشروع الذي تبلغ قيمته 20.6 مليار دولار، يمكن أن ينقل الكهرباء إلى ألمانيا بدلاً من المملكة المتحدة.

وكالات