عاجل
18 أبريل 2022 على الساعة 09:20

جمعية الأمل الوطنية لأرامل وأيتام البحارة تواصل مبادرتها المرسخة لقيم التضامن بعدد من مناطق عمالتي أكادير وإنزكان

تواصل جمعية الأمل لأرامل وأيتام البحارة، في مبادرتها المرسخة لقيم التضامن والتعاون، عبر توزيع القفة الرمضانية لهذه السنة والتي تستهدف الأرامل وأيتام البحارة. و وسعت الجمعية، من خلال إمكانياتها، مواكبتها الميدانية التي تستند على المعطيات الجغرافية لعناوين تواجد الأرامل، في مبادرة ستساهم، خلال الشهر الفضيل، من التخفيف عنهم ماديا فيما يخص احتياجاتهم الغذائية، تحت شعار “رمضان التضامن”. وخلقت المبادرة، التي تشرف عليها جمعية الأمل لأرامل وأيتام البحارة عدد من مجهزي الصيد بأعالي البحار وبعض تجار الأسماك والمحسنين، دينامية خيرية جماعية حسب صباح بوفزوز رئيسة الجمعية في تصريحها لجريدة البحر أنفو.

وأوضحت رئيسة جمعية الأرامل وأيتام البحارة، أن توزيع قفة رمضان قد شمل أحياء تكيوين، القليعة، تمسية، أزرو، بنسركاو، ليراك، الباطوار، تدارت، أنزا، أورير، تراست، الجرف، إنزكان، على أن تستمر العملية لتغطية جميع النقاط التي تتواجد بها أرامل البحارة المحصيين لدى الجمعية. وقالت الرئيسة بوفزوز أنه يمكن للمبادرات الإنسانية أن تنجح في الاستجابة لاحتياجات أرامل وأيتام البحارة، من خلال التمويل السخي للمانحين من قطاع الصيد البحري، مضيفة أن الاستثمار في العمل الإنساني خيار سليم لهذه الشريحة المدعومة من المحسنين، وتتمثل رؤية المانحين في إيجاد بيئة تحصل فيها عائلات البحارة على المساعدات التي تحتاجها. وعادت صباح بوفزوز لتوجه شكرها لتجار السمك، و مجهزي الصيد في أعالي البحار، و لرئيس الكونفدرالية العامة للصيد الساحلي محمد مومن، و لبعض الأشخاص الذين تطوعوا لإيصال القفة الرمضانية إلى مستحقيها في مختلف النقاط بنفود الجهة، كما توجهت بالشكر للسلطات التي ساعدتها في إنجاح المبادرة الخيرية.