عاجل
22 أبريل 2022 على الساعة 13:19

” التفاتة إنسانية صغيرة تساعد أرامل و أيتام المركب المنكوب ” شعار أطلقته مجموعة واتساب وتفاعل معه الجميع لمساعة أرامل وأيتام بحارة ” نيدومغار “

أطلقت فعاليات مهنية نداء المساهمة المالية لفائدة عائلات ضحايا مركب الصيد الساحلي بالجر ” أيت نيدومغار “، الذي غرق مؤخرا بسواحل أكادير داخل مجموعة مرصد قضايا رجال البحر على شبكة التواصل الاجتماعي الواتساب حيث تفاعل جميع من في المجموعة إبجابا، و انطلقت المساهمات المالية من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري.

و حسب مصادر مهنية مطلعة في تصريحها لجريدة البحر أنفو، أن مجموعة الواتساب ” مرصد قضايا الصيد البحري ” و التي تضم جميع شرائح القطاع من مجهزين، و ربابنة، و بحارة، و إداريين، و تجار السمك، فضلا عن الشركات المختلفة العاملة بقطاع الصيد البحري، عرفت مند سنوات بمجموعة الخير، و التي تطلق منها النداءات لجمع المساهمات المالية حسب كل ملف على حدة، لكن البدايات كانت تقول المصادر مع حالات غرق المراكب.

و قد راهن مهنيو قطاع الصيد البحري على التكافل مع عائلات ضحايا مركب الصيد أيت نيدومغار، من خلال التزامهم لإعانتهم في توجه إنساني و متراحم يؤكد على الجسد الواحد في تعاضده وتضامنه، حيث تندرج هده الحملة حسب تصريح محمد مومن رئيس الكونفدرالية العامة لربابنة و بحارة الصيد الساحلي بالمغرب، لجريدة البحر أنفو، في العمل على تفعيل شعار” التفاتة إنسانية صغيرة، تساعد أرامل و أيتام المركب المنكوب “.

و تابع المصدر المهني حديثه بالقول أن المبادرة لها وقع ايجابي على نفوس الأرامل و الأيتام، فضلا عن البعد القيمي للتضامن الذي يسعى مهنيو الحنطة إلى ترسيخه في نفوس الجميع.

تصريحات مهنية متطابقة قالت للبحر أنفو، أن الحملة تسعى لتوطيد علاقة كل من المجهزين و البحارة و الربابنة و الشركات بالمهنية و المهنيين، لتنمية حس المسؤولية تجاه الآخرين وقيم المواطنة، إيمانا منهم بضرورة ترسيخ قيمة العطاء، وروح المساهمة بصفة عامة، وثقافة التبرع لفائدة الأيتام و الأرامل بشكل خاص.

العملية التي انطلقت يوم أمس و انتشرت بين مجموعات أخرى على تطبيق الواتساب لقيت استحسان الجميع ولازالت مستمرة إلى حد كتابة هذه السطور، حيث لوحظ انخراط منقطع النظير لتقديم المساهمات المالية بسخاء وإبراز علو الحس و النبل في مبادرة تطوعية لترسيخ القيم الإنسانية بين الفرقاء المهنيين.