عاجل
14 مايو 2024 على الساعة 23:07

العرائش..تهمة تلويث البيئة البحرية، وعرقلة نشاط الصيد البحري بالجر، واستغلال لحوم التونة تلاحق غطاسي مزارب التونة

العرائش متابعة: انتشرت في الأسابيع الأخيرة ظاهرة غريبة على مستوى سواحل العرائش، بعدما أصبحت مراكب الصيد بالجر الساحلية تصادف وسط شباكها رؤوس أسماك التونة، أو هياكلها حيث استفسرت جريدة البحر أنفو عن هدا الأمر بين الاوساط المهنية و خاصة مراكب الصيد الساحلية بالجر التي سجلت عثورها على عدد من الرؤوس و كدا الهياكل أن الأمر يتعلق بممارسات خطيرة يقوم بها غطاسوا مزارب التونة.

وأشارت مصادر مهنية مطلعة في تصريحها لجريدة البحر أنفو، أنه في جميع الأحوال تبقى تهمة الممارسات الممنهجة ملازمة للغطاسين، باعتبار احتكاكهم اليومي مع أسماك التونة في المزارب، وأنه حتى في الحالات التي تموت فيها أسماك التونة داخل المزارب، يستوجب العودة بها إلى الميناء و اتباع الإجراءات المعمول بها في هدا الجانب من التصريح بها، و إتلافها بالطريقة الصحيحة، بدل رميها في البحر و تلويث البيئة البحرية، حيث أنه أحيانا تعثر المراكب على هياكل أسماك تونة يكون قد تم تقطيعها حديث ومتعمد، و هو ما يوضح بالملموس تورط الغطاسين في إخراج بعض أسماك التونة من المضارب، و تقطيعها في الماء، و رمي هياكلها مع الاحتفاظ بلحمها، وتبرير الأمر على أنها نفقت داخل المزارب.