عاجل
26 أبريل 2022 على الساعة 13:51

غرق مركب ” نيدومغار ” يتأكد وأسرة من الحسيمة تتعرف على ابنها المتوفي والذي جلب جثمانه مركب سيدي الوافي يوم الأحد

تمكنت صباح اليوم 26 أبريل 2022 عائلة أحد بحارة مركب الصيد نيدومغار المنكوب من التعرف على هوية ابنها بالمعاينة المباشرة بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني باكادير.

و حسب محمد مومن رئيس الكونفدرالية العامة لربابنة و بحارة الصيد الساحلي بالمغرب في تصريحه لجريدة البحر أنفو، أن الجثة الوحيدة التي عثر عليها مركب الصيد سيدي الوافي يوم الأحد المنصرم، رجحت بنسب كبيرة انتمائه لطاقم أيت نيدومغار، لكن السلطات فرضت المسطرة المعمول بها من خلال المعاينة المباشرة في مرحلة أولى من طرف العائلة، و الانتقال للمرحلة الأخرى إن دعت الضرورة، و المتعلقة بتحديد القرابة عبر تقنية ADN.

و قد حضر والدا البحار المنحدر من منطقة الريف صباح اليوم بمستودع الاموات بمستشفى الحسن الثاني و تمكنوا من التعرف بسهولة على ابنهم، حيث أن جميع الفرضيات أصبحت واقعية تؤكد غرق ايت نيدومغار شمال ميناء أكادير في ظروف لازالت غامضة.

و اوضح محمد مومن للجريدة، أنه بعد التأكد من غرق طاقم مركب ايت نيدومغار بكامله، و بعدما ثبت أن الجثة تعود لأحد افراد الطاقم المكون من 10 أشخاص، وجب على الجهات المعنية إنجاز شهادات الوفاة حتى ترتاح أسر و عائلات الضحايا، و تستفيد الأرامل و الأيتام، عوض اللامبالاة التي تواجهها العائلات بانتظار سنة و يوم واحد فقط من أجل استخراج شهادة الوفاة، لتدخل العائلات في دوامة أخرى اسمها شركات التأمين التي تماطل تعويض اهل الضحايا في مثل الملفات.

و افاد المتحدث أنه حان الوقت لإعطاء البحار جميع حقوقه، و الاعتناء بعائلته من الجانب الاجتماعي و الاقتصادي، و حفظ كرامته بعد مماته، و تسريع وثيرة استفادة ذويه من حقوقه من التأمين، و من الضمان الاجتماعي.

صباح بوفزوز رئيسة الجمعية الوطنية الامل لأرامل وأيتام البحارة بدورها عقبت على الإشكال المطروح بالعدمية، إذ كيف يعقل أن يقتطع الضمان الاجتماعي، و شركات التامين من المبيعات، و لا تعوض الاسرة في حالات الوفاة مفقودا، أيعقل أن يكون القانون بهده القساوة، كيف ستعيش الأرامل و الأيتام مدة سنة كاملة و يوم واحد من أجل استخراج شهادة الوفاة فقط، أيعقل تقول بوفزوز أن يكون كل هدا الحيف ضد البحار بعد موته مفقودا، أليست هناك حلول نجيعة تعوض الثكالى، و ترفق بالأيتام.