عاجل
29 ديسمبر 2023 على الساعة 20:11

شالوتيات طانطان بريئين براءة الذئب من دم يوسف،في قضية اصطدام مركب الصيد بالجر إغالن، وشبهة الفانطوم تلاحق سفن أكادير

أكادير متابعة: استخلص عدد من ربابنة الصيد الساحلي بالجر و كدا الصيد في أعالي البحار الذين قطعوا العهد على أنفسهم لإماطة اللثام عن السفينة الفانطوم التي اصطدمت بمركب الصيد الساحلي بالجر ” إغالن ” وفرت من موقعة الحادث، أن السفينة التي ارتكبت الحادث ضد مركب الصيد الساحلي بالجر، تنتمي لأسطول سفن الصيد بأعالي البحار المنطلقة من أرصفة ميناء أكادير، لتكون سفن أعالي البحار بطانطان بريئة براءة الذئب من دم سيدنا يوسف.

وحسب مصادر مهنية مطلعة أن الحديث بين الربابنة حول واقعة الاصطدام بين السفينة الفانطوم و مركب الصيد “ إغالن ” كانت في ظروف معينة، و لايمكن بالإمكان أن لا تشعر السفينة المجهولة بواقعة الاصطدام لإستبعاد حالة الشك و أن الفرار من موقع الحادث كان مقصودا، كما أشارت الأخبار أنه و حسب ماهو متداول أن اللجنة التي تم تعيينها لإجراء التحقيقات قلصت دائرة أبحاثها وحصرت الأمر في ثلاثة سفن فقط ولايمكن أن لا تكون ” الفانطوم ” من بينها.

دات المصادر المهنية قاربت حالة الاصطدام بمركب صيد و الفرار من موقعة الحادث بالجريمة النكراء التي يعاقب عليها القانون، كما أن التستر في حد داته جريمة بالنسبة لمالكي السفينة المجهولة المتورطة في الحادث، إد أنه لايعقل أن يضيع على مجهز مركب الصيد ” إغالن ” الاستفادة من التأمين على الحادث لو كانت السفينة الفانطوم غير مجهولة، ولا يمكن أن يضيع عليه موسم الصيد في ظل القوانين المنظمة للصيد البحري، و لايعقل أن لايكون هناك وعي مهني من طرف أصحاب السفينة المعلومة..