عاجل
4 مارس 2024 على الساعة 10:27

حشومة و عار… الصينية لتوفير 880 قفة في شهر رمضان لفائدة أرامل وأيتام البحارة..المبادرة انطلقت في الواتساب..؟

أطلق عدد من الفاعلين المهنيين مبادرة قفة شهر رمضان المبارك لفائدة أيتام و أرامل البحارة على وسائل التواصل الاجتماعي الواتساب، في سياق توفير قفة رمضان لحوالي 880 أرملة على مستوى جهة أكادير في مبادرىة إنسانية يقوم بها عدد من المهتمين و العاملين بقطاع الصيد البحري من تجار، و بحارة و ربابنة، و مجهزين، و …

وقد تابعت جريدة البحر أنفو في بعض المجموعات المهنية على الواتساب تجاوب عدد من تجار السمك و الربابنة، و البحارة و المجهزين و كدا المحسنين من خلال جمع مبالغ المساهمات من كل الموانئ المغربية في أفق توجيهها إلى جمعية أرامل البحارة التي ستشرف على إعداد قفة رمضان في أفق توزيعها على أرامل و أيتام البحارة قبل حلول شهر رمضان المبارك.

وقد انخرط الجميع في طلب المساعدة و النداءات عبر الواتساب لتحصيل المبالغ المالية المختلفة والمتفاوتة وتوجيهها لتوفير قفف رمضان لفائدة أكثر من 880 أرملة بحار، المبادرة يقودها تجار السمك الدين وفروا مبلغ مقدم محدد في 30 ألف درهم، إضافة إلى الاقتطاعات المعتمدة على العمليات التجارية التي يقومون بها بشكل دائم وتوجه مباشرة للحساب البنكي لجمعية الأرامل.

وجاء في تصريحات مهنية مطلعة لجريدة البحر أنفو، أن قطاع الصيد البحري من بين أبرز القطاعات الاقتصادية في البلاد، و رغم ذلك ( فالصينية هي الوسيلة الوحيدة لإعانة أرامل و أيتام البحارة ) في الوقت الذي كان من الواجب على التمثيليات المهنية للمجهزين، و كدا غرف الصيد البحري التنازل من أبراجهم العاجية والالتفاتة ولو قليلا في الشهر المبارك إلى العائلات التي فقدت معيلها في البحر، حتى أن عدد من البحارة لقوا حتفهم في مراكب صيد هي في ملكية هؤلاء المجهزين..

تصريحات مهنية متطابقة قالت للجريدة أن قطاع الصيد البحري، قطاع غني بثروته السمكية وبرجالاته، و فقير بقلوب قاسية لايهمهم بتاتا البحارة الذين فقدوا صحتهم و قوتهم، أو فقدوا حياتهم، مع تسجيل اختفاء تام للمحسنين الانتخابيين