عاجل
13 أبريل 2024 على الساعة 09:40

طانطان..سفينة جرف الرمال ELBE ستعود لمباشرة أشغالها، بعد إصلاح الأنبوب الرئيسي بأسفي، وترقب وصول جرافة إضافية لاستكمال الجرف و تحقيق عمق يضمن ملاحة أمنة

طانطان-الوطية: غادرت سفينة جرف الرمال  ELBE “بتاريخ 7 أبريل 2024 ميناء الوطية بطانطان باتجاه ميناء أسفي بعدما تعرضت إلى عطل على مستوى الأنبوب الرئيسي أو ما يسمى ب” L’ELINDE ” وهي الألية التي يتم من خلالها شفط الرمال و الترسبات.

واضطرت سفينة جرف الرمال ” ELBE ” مغادرة سواحل ميناء الوطية بطانطان رغم عدم إنهائها مهامها لجرف الرمال و الترسبات للخضوع إلى إصلاحات على مستوى الأنبوب الرئيسي إلى وجهة ميناء أسفي، و العودة لإكمال مهامها في تنقية باب الميناء، و تحقيق عمق أكبر، حيث أن الإدارة العامة للوكالة الوطنية للموانئ، و الإدارة الجهوية بطانطان قاموا بجهود جبارة من أجل جلب سفينة الجرف إلى ميناء الوطية لإزاحة الرمال و الترسبات والحفاظ على الحركة الملاحية دخولا و خروجا من و إلى ميناء الوطية.

وتأمل إدارة الوكالة الوطنية للموانئ بميناء الوطية بطانطان على ضمان الحركة الملاحية بميناء المدينة، وتعزيز سلامة مستعملي الميناء، وتحقيق الرواج التجاري و الاقتصادي الدي تعكسه مراكب الصيد الساحلي، و القوارب التقليدية، كما أن الرهانات الكبيرة للوكالة الوطنية للموانئ بميناء الوطية ترمي إلى أن يلعب ميناء الوطية بطانطان دوراً محورياً في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة، و أن يشكل نقطة ارتكاز أساسية في جلب الاستثمارات الخارجية البالغة الأهمية إلى المنطقة في استراتيجية جيدة لتعزيز الثقة اللازمة لجذب الاستثمار.

و تبغي إدارة الوكالة الوطنية للموانئ بطانطان تفعيل كفاءة ميناء الوطية بطانطان لتحقيق النمو بالجهة، باعتباره رابطا حيويا نحو الموانئ الاخرى الوطنية وكدا الدولية، حيث ورغم الظروف الجوية الصعبة التي طبعت المنطقة، فإن سفينة جرف الرمال ELBE ” انخرطت في عمليات الجرف للحفاظ على حركية الملاحية البحرية، ما أدى إلى عطل على مستوى الأنبوب الرئيسي، سيتم إصلاحه بأسفي و العودة لإكمال مهام الجرف، كما أنه من المحتمل جدا أن تصل إلى ميناء الوطية في الأسابيع القليلة القادمة سفينة جرف إضافية ” Drague Lesse ” لدعم أشغال تنقية و جرف الرمال بشكل جيد بميناء الوطية و تحقيق عمق كاف يسمح بملاحة أمنة.

وللإشارة فقط أن أشغال جرف الرمال بمدخل ميناء الوطية بطانطان يحضى باهتمام كبير من طرف إدارة الوكالة الوطنية للموانئ، التي تشرف على هده الأشغال من طرف رائد الميناء و ضباط و أعوان القبطانية وفق خطة عمل دقيقة، باعتبار التزام قبطانية الميناء بإحداث ممارسات الحكامة المينائية، و تركيز مهامها على تسيير البنى التحتية وتطويرها وكذا التنسيق بين أطراف المجتمع المحلي بالميناء وتنشيطه وضمان موثوقية الخدمات المقدمة للمهنيين و الفاعلين الاقتصاديين.

وجدير بالدكر أن قبطانية ميناء الوطية كانت قد سهرت على ولوج سفن الصيد في أعالي البحار العائدة من مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي بعد انصرام الموسم الشتوي للاخطبوط 2024، كما أنها تصدر إعلانات إنذارية كلما شكلت الظروف الجوية خطر على سلامة الأطقم البحرية، و كدا على وحدات الصيد المختلفة.