عاجل
16 مايو 2024 على الساعة 10:28

“إضراب مجهول” يربك المهنيين بالموانئ

أربكت دعوات إضراب من مجهولين، جرى تداولها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمجموعات المهنية، ومن خلال تطبيق التراسل الفوري “واتساب”، صفوف الناقلين والمعشرين ومسيري المخازن ومساحات الاستخلاص الجمركي MEAD. ووجهت هذه الدعوات المهنيين إلى إطلاق محادثات جدية من أجل خوض إضراب على المستوى الوطني لمدة 24 ساعة، “احتجاجا على بطء الإجراءات الجمركية، خصوصا في ميناء طنجة- المتوسط، والغرامات الثقيلة المفروضة من قبل الإدارة العامة للجمارك والضرائب غير المباشرة”.

وتضمنت رسائل الدعوة إلى الإضراب المتداولة توجيهات إلى المعشرين ومهنيي مساحات الاستخلاص الجمركي لخوض إضرابات ضد الإدارة العامة للجمارك، التي حسب زعمها تفرض غرامات ثقيلة وتعتمد مقاربة غير متسامحة إزاءهم، تهدد بسقوطهم في حالات إفلاس قريبا، فيما حملت استفسارا بشأن سبب تعرضهم للعقوبات والغرامات بشكل لم يسبق له مثيل، رغم قيامهم بعملهم بنزاهة لخدمة الجمارك وبلدهم على مدى عشرات السنوات، داعية الجميع إلى التصدي بحزم لممارسات المصالح الجمركية.

وفي اتصال مع الإدارة العامة للجمارك والضرائب غير المباشرة أكدت المسؤولة عن التواصل، في تصريح لهسبريس، عدم توصل الإدارة بأي إشعار من جمعية أو نقابة أو منظمة مهنية بشأن خوض إضراب أو احتجاج من قبل الناقلين أو المعشرين أو مهنيي المخازن ومساحات الاستخلاص الجمركي، مستغربة تداول رسائل تدعو إلى الإضراب ضد المصالح الجمركية، في وقت أكدت مصادر مهنية وقوف مجهولين وراء ترويجها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لم يصدر أي بلاغ رسمي عن التمثيليات المهنية يدعو إلى خوض شكل احتجاجي، خصوصا أن اتخاذ قرار الإضراب يفترض عقد اجتماع على مستوى المكاتب المسيرة والتداول بشأنه بين الأعضاء.

وأصدرت الجمعية المغربية للنقل الطرقي عبر القارات AMTRI في السياق ذاته بلاغا تنفي فيه أي علاقة لها أو لمنخرطيها بالرسائل الداعية إلى الإضراب ضد الإدارة العامة للجمارك، مؤكدة أنها تتوفر على لجنة خاصة مكلفة بمتابعة مساحات الاستخلاص الجمركي ومناطق التسريع الصناعي، لم تتلق منها أي إشعار بهذا الخصوص، ومشددة على أنها تفضل مسلك الحوار مع مختلف الإدارات المعنية بقطاع النقل المهني من أجل إيجاد حلول للمشاكل المطروحة.

وكشف عامر زغينو، رئيس الجمعية، عن تنسيق دائم بين التمثيلية المهنية والإدارة العامة للجمارك، إذ تعتزمان تنظيم اجتماع غدا الخميس، في سياق تقديم مقترحات من أجل مناقشة وحل مجموعة من المشاكل التشغيلية المطروحة، موضحا أن الإدارة تستجيب دائما للمقترحات التي يتقدم بها المهنيون، شرط جديتها واحترامها القانون، ومستغربا في السياق ذاته انتشار دعوات للإضراب باسم مهنيي القطاع احتجاجا على “ممارسات” منسوبة إلى المصالح الجمركية.

يشار إلى أن الفترة الأخيرة شهدت اضطرابا في حركة مجموعة من الموانئ، خصوصا مينائي طنجة المتوسط والدار البيضاء، بعد إقرار العمل المستمر لمدة 24 ساعة، وطيلة 7 أيام في الأسبوع، في سياق خطوة لرفع الكفاءة التشغيلية بالمنافذ التجارية الحدودية، ومعالجة مجموعة من الإكراهات التي تعيق تدفق الواردات والصادرات.

هسبريس بتصرف