عاجل
7 يناير 2024 على الساعة 13:33

قضية مركب الصيد إغالن..ترقب مهني شديد لنتائج لجنة التحقيق قبل انتهاء مدة انتداب اللجنة بتاريخ 22 يناير الجاري

ينتظر أن تقوم اللجنة الإدارية التي عينتها وزارة الصيد البحري من أجل إجراء التحقيق حول حادث مركب الصيد الساحلي بالجر ” إغالن ” مع سفينة صيد فانطوم لازالت مجهولة لحد كتابة هده السطور، وضع تقرير نتائج بحثها النهائية بتاريخ 22 يناير الجاري وفق القانون 12-46 في فصله 1-56 الدي يحدد مدة زمنية لاتتجاوز ستة شهور ابتداء من تاريخ تعيينها.

وتراهن الأوساط المهنية على نتائج التحقيقات النهائية التي قادتها اللجنة المعينة من طرف وزارة الصيد البحري، التي يرأسها مندوب الصيد البحري ورئيس مصلحة السلامة البحرية بالعيون باعتبار وقوع الحادث داخل نفود الدائرة البحرية للعيون، و إطارين من الوزارة الوصية للإشارة إلى جميع المعلومات والمعطيات التي تم جمعها، و كدا التحليل الدقيق الدي يحدد الظروف والأسباب الفعلية أو الممكنة للحادثة، مع إثبات الإخلال بقواعد الملاحة والسلامة من طرف السفينة ” الفانطوم ” وإهمالها و جهلها للنصوص التشريعية و التنظيمية الجاري بها العمل في مجال سلامة الملاحة والأشخاص على متن السفن.

وللإشارة فقط أن مركب الصيد الساحلي بالجر ” إغالن ” كان قد تعرض إلى حادث اصطدام من طرف سفينة صيد في أعالي البحار قبيل انطلاق الموسم الصيفي للأخطبوط 2023، ما أحدث عدد من الخسائر المادية الجسيمة، فيما لم تسجل بلطف من الله أي خسائر بشرية، لكن الأمر لم يتوقف عند حالة الاصطدام التي تقع لأسباب مختلفة، بل أن السفينة ” الفانطوم ” غادرت مكان الحادث دون أي اهتمام للأرواح البشرية، و دون تبليغ الجهات المسؤولة ما يعد بجريمة نكراء يعاقب عليها القانون، كما أن حادثة مركب الصيد ” إغالن ” التي أصبحت قضية رأي عام مهني، دخلت في منعطف خطير بعد تستر أصحاب السفينة الفانطوم في طمس ملامح الحادث و التستر يواجهون هم الأخرون تهم يعاقب عليها القانون.