عاجل
30 يناير 2024 على الساعة 15:01

طنجة..الميناء المتوسطي يعالج أكثر من 8.6 ملايين حاوية بزيادة نسبية تصل إلى 95% سنة 2023

ميناء طنجة المتوسط: كشفت السلطة المينائية طنجة المتوسط أن المركب المينائي عالج سنة 2023 المنصرمة أكثر من 8,6 ملايين حاوية، أي بنسبة 95 %  من الطاقة الاسمية للمركب المينائي، وهي نتيجة تحققت قبل أربع سنوات من الأهداف المسطرة.

وأفادت السلطة المينائية، في بلاغ حول حصيلة النشاط المينائي لسنة 2023، بأن المركب المينائي طنجة المتوسط قام السنة المنصرمة بمناولة 8,617,410 حاويات (مكافئة لعشرين قدما)، أي بزيادة قدرها 13,4 % مقارنة بسنة 2022، موضحة أنه تم تحقيق هذا الأداء المتميز، الذي يعادل 95% من الطاقة الاسمية للميناء، قبل 4 سنوات من الأهداف المسطرة.

وأضاف المصدر نفسه أن الفضل في هذه الزيادة يرجع إلى الأداء الجيد لمحطتي TC1 وTC4، اللتين تديرهما شركة Maersk-APM، واستمرار تشغيل محطة TC3، التي تديرها Tanger Alliance (مشروع مشترك مملوك بنسبة 50٪ لشركة Marsa Maroc، مع شركاء Eurogate 40% و Hapag Lloyd10%).

وتم سنة 2023 تسجيل أداء استثنائي في عمليات المناولة، إذ تجاوزت الإنتاجية أكثر من 800,000 حاوية معالجة (مكافئة لعشرين قدما) في الشهر.

كما حققت حركة الشاحنات نموا بدورها، إذ تمت معالجة 477.993 شاحنة نقل دولي سنة 2023، أي بزيادة قدرها 4.1٪ مقارنة بسنة 2022. وشهدت حركة المنتجات الصناعية زيادة كبيرة بنسبة 14.3٪ مقارنة بسنة 2022، وهو ما يعوض انخفاض حركة المنتجات الزراعية بنسبة 7.7٪، حسب المصدر ذاته.

على صعيد آخر، قامت محطتا السيارات بالمركب المينائي طنجة المتوسط بمناولة ما مجموعه 578.446 سيارة سنة 2023، بزيادة قدرها 21% مقارنة بسنة 2022. وتشمل هذه الحركة بالأساس 341.758 سيارة موجهة للتصدير، من إنتاج مصنعي Renault بملوسة و SOMACA بالدار البيضاء، بالإضافة إلى 176.208 سيارات موجهة بدورها للتصدير أنتجها مصنع Stellantis بالقنيطرة.

وأشارت حصيلة المركب المينائي إلى ارتفاع حركة البضائع السائبة الصلبة والسائلة، إذ سجلت نموا بنسبة 6% مقارنة بسنة 2022، لتصل إلى إجمالي 9,838,157 طنا من المحروقات التي تمت مناولتها. كما شهدت حركة البضائع السائبة الصلبة ارتفاعا بنسبة 44% مقارنة بالسنة الماضية، ليصل إجمالي ما تمت معالجته إلى 581,042 طنا.

وعادت حركة المسافرين إلى نشاطها الاعتيادي، إذ استقبل المركب المينائي طنجة المتوسط 2,700,747 مسافرا سنة 2023، مسجلا بذلك نموا بنسبة 30% مقارنة بسنة 2022؛ وبالتالي استعاد نشاط المسافرين كامل ديناميته المسجلة قبل أزمة كوفيد-19.

وكشفت حصيلة المركب المينائي طنجة المتوسط عن أن مجموع الوزن الطني سجل ارتفاعا واضحا، إذ قام المركب المينائي طنجة المتوسط بمعالجة 122 مليون طن من البضائع، مسجلا ارتفاعا قدره 13,6% مقارنة مع سنة 2022، منه 21% في الاستيراد/التصدير.

وبذلك، يضيف المصدر ذاته، تكون هذه الحركة الإجمالية المسجلة هي الأعلى في مضيق جبل طارق وعبر البحر الأبيض المتوسط، فيما تمثل أيضا أكثر من نصف المجموع الطني المعالج على مستوى الموانئ المغربية.

أما على مستوى حركة الملاحة البحرية فقد سجلت ارتفاعا سنة 2023، إذ رست 16,900 سفينة بالمركب المينائي طنجة المتوسط، بنمو بنسبة 17% مقارنة مع سنة 2022، بما فيها 1113 سفينة عملاقة (بحجم يفوق 290 مترا)، أي بنمو 16% عن سنة 2022.

وخلصت السلطة المينائية لطنجة المتوسط إلى أن هذه النتائج تدل على استباقية الرؤية السديدة للملك محمد السادس لهذا المشروع الإستراتيجي، مشددة على أن ميناء طنجة المتوسط يظل مركزا، بشكل حازم، على المستقبل، ومستعدا لمواجهة التحديات الجديدة ومواصلة تعزيز مكانته كمركز لوجستي رئيسي في المغرب والمنطقة الأورومتوسطية.