عاجل
24 مارس 2024 على الساعة 17:21

طانطان..تأخر عمليات جرف الرمال في بوابة الموت، يهدد عودة سفن أعالي البحار من مصايد التهيئة بعد انتهاء موسم الأخطبوط 2024

كشفت مصادر مهنية مطلعة في تصرحها لجريدة البحر انفو، أن ظاهرة ترمل مدخل وحوض ميناء الصيد البحري بمدينة الوطية بطانطان أصبح كابوسا مرعبا يقض مضجع السلطات الميناء وبشكل أكبر مهنيي الصيد البحري خصوصا في مثل الفترة من السنة.

وأوضحت المصادر المهنية أن مراكب الصيد الساحلية و كدا قوارب الصيد التقليدي و سنف الصيد في أعالي البحار مهددة عند بوابة الموت التي سيطرت عليها الرمال، حيث لن تكفي تحديرات قبطانية الميناء، و لا التدابير الدقيقية التي تعتمدها لتجنيب المنطقة كارثة جديدة في الوقت الدي لازالت الإدراة العامة للوكالة الوطنية للموانئ في سبات عميق حاكمة على الميناء و على المهنيين و على المنطقة بالركود الكلي.

وأشارت المصادر المهنية أن قبطانية الميناء تضطر في حالات بلوغ الموج متر واحد منع دخول و خروج المراكب من و إلى أرصفة الميناء بسبب الرمال التي تشكل خطورة قصوى عليهم في ظل الترمل الواضح، وتأخر عمليات الجرف التي من المفروض أن تكون قد انتهت على السنوات الفارطة.

تصريحات مهنية متطابقة قالت لجريدة البحر أنفو، أن اقتراب انتهاء الموسم الشتوي للأخطبوط 2024 يعرف عودة سفن الصيد في أعالي البحار إلى أرصفة ميناء الوطية، ويضع ربابنة سفن أعالي البحار في حيرة من أمرهم أمام معضلة الترمل و خطورة الولوج في بوابة الموت، ليبقى الرهان الكبير هو إسراع الوكالة الوطنية للموانئ لتنفيد عمليات الجرف في الأيام القليلة القادمة قبل وصول أولى السفن إلى مشارف سواحل الوطية.

وجدير بالذكر أن ميناء الوطية يعيش مؤخرا أحلك أيامه بعد تراجع الثروة السمكية بالمنطقة، حيث رغم مبادرة مراكب صيد السردين وانخراطهم في رحلات صيد بسواحل المنطقة، إلا أن النتائج لم تكن بتاتا إيجابية، و زادت وضعية بوابة الموت من أزمة الميناء الدي يقفل لماما حسب الحالة الجوية، و يوقف الحركة الملاحية.

وما زالت وقائع جنوح ناقلة النفط سيلفر المحملة بكمايت كبيرة من الفيول الصناعي، عن مسارها قرب مدخل ميناء طانطان، سنة 2013، عالقة بأذهان ربابنة بواخر الصيد، وذلك بسبب الرمال الكثيفة التي أغلقت باب الميناء، وأدت إلى جنوح السفينة، التي كادت أن تتسبب في كارثة بيئية.

يشار إلى أن الوكالة الوطنية للموانئ تقوم سنويا بجرف ما معدله 400 ألف متر مكعب من الرمال من مدخل ميناء طانطان.