عاجل
3 أبريل 2024 على الساعة 01:46

طانطان..الكفتة و لامبالاة الطبيب، وغياب حملات المراقبة على المنتجات الغدائية تسببت في موت إبن بحار، و إرسال عائلته إلى العناية المركزة

طانطان متابعة: تسببت وجبة الكفتة في تسمم عائلة أحد بحارة الصيد الساحلي، وساهم إهمال الطبيب المداوم  في تردي الوضعية الصحية للعائلة بأكملها بعدما وصف لهم أدوية مستخفا بالحالة التي تتكلب تدخل طبي دقيق، فماكان أن فقد الولد الدي يبلغ حوالي 14 سنة وعيه ليلقى بعدها حتفه، فيما تطورت الحالة الصحية للأم و للبنتين جراء التسمم و كدا الفترة الزمنية الطويلة قبل إجلاء العائلة غلى المستشفى الحسن الثاني بأكادير.

مصادر مقربة من العائلة قالت في تصريحها لجريدة البحر أنفو، أن حالة التسمم لم يتفاعل معها الطبيب المداوم بالشكل الصحيح و بالمسؤولية الطبية المناط به كطبيب محلف، فيما أن تدهور الحالة الصحية للعائلة أدت إلى وفاة الولد بسبب الإهمال الطبي، وعدم التعامل مع الحالة بالجدية.

ذات المصادر أثارت غياب جانب المراقبة على المنتجات الغدائية و خاصة اللحوم و الأسماك الأكثر استهلاكا في الشهر الفضيل، حيث أن جشع الربح السريع يقود بعض منعدمي الضمير إلى بيع اللحوم الفاسدة إلى المواطنين دون الاكتراث إلى الخطورة الكبيرة على صحتهم، إد أن حملات التفتيش التي نفدت في عدد من المدن المغربية، تمكنت من الوقوف على حالات خطيرة وحجمزأطنان من اللحوم و الأسماك و المنتحات الغدائية المنتهية الصلاحية، إد من خلال ملاحظة بسيطة تجد عند الجزارين اللحوم معلقة خلال اليوم بأكمله في ظروف غير صحية، ليقوما في المساء بإدخالها إلى الثلاجة، و إعادة إخراجها في اليوم الموالي وإرجاعها إلى الثلاجةن فيكون المواطن ضحية شراء مادة تشبه اللحم، و بتسعيرة اللحم، لكنها فاقدة لكل شروط الصحة و السلامة لسبب بسيط أن غالبية دكاكين الجزارة ليست مؤهلة لبيع اللحوم داخل فضاء مغلق مكيف يحافظ على طراوة اللحم بدل نشر ( السقيطة ) في الهواء الطلق معرضة للحرارة و الرطوبة.

تصريحات مهنية متطابقة قالت للجريدة أن التسمم يمكن أن لايكون ناتج عن ( الكفتة ) بدليل أنه لم تسجل حالات تسمم أخرى، لكن هدا غير كاف لإصدار حكم كهادا، في ظل الممارسات المشينة التي يمارسها بعض الجزارين مع كل زبون على حدة.

وللإشارة فقد تم نقل الأم و طفلتيها إلى المستشفى الحسن الثاني بعدما توفي الولد متأثرا بحالة التسمم، حيث قام رئيس الكنفدرالية العامة لربابنة و بحارة الصيد الساحلي بالمغرب بزيارة إلى العائلة و تتبع الوضعية لتلبية احتياجاتها، إد أن الأم وابنتها ترقد بالعناية المركزة، فيما أن البنت الأخرى الصغيرة تم نقلها إلى جناح أخر مع إخضاعها للمراقبة الطبية..