عاجل
9 أغسطس 2023 على الساعة 13:31

طرفاية..فرز 11100 من الأسماك غير قانونية من حوالي 16 طن في شاحنة الشبيكة، و شكوك حول تورط أحد المضاربين بالأوراق بالداخلة

أفصحت عملية فرز حمولة شاحنة الأسماك التي تم توقيفها من طرف الدرك الملكي في سد قضائي بأخفنير على أن حجم من حمولة الشاحنة من الأسماك تصل بعد وزنها إلى 4260 كلغ التي تتوفر على الوثائق القانونية، فيما أن كمية 11100 كلغ ليست لها أي وثيقة تبرر مصدرها الحقيقي، و بالتالي تقع تحت طائلة الصيد الغير قانوني، و الغير منظم، و الغير مصرح به.

و حسب مصادر مهنية مطلعة في تصريحها لجريدة البحر أنفو، أن كمية من أسماك البونيت و بعض الأصناف الأخرى كانت قانونية قادمة من الداخلة، فيما أن الكميات الأخرى المشكلة من عدد من الأصناف من بينها شاما، كلمار، القرس، المش، أوراغ، بريكة، أبلاغ لم تكن قانونية، كما أنه لوحظ وجود أسماك الشاما الشبيهة بالكميات المفرغة ببوجدور من طرف قوارب الصيد التقليدي، وهي الأسماك التي رمت بها سفن الصيد العاملة بالمياه المبردة في البحر و ظلت تتقادفها الأمواج، ما يفسر أن كمية من الأسماك تم شحنها ببوجدور.

ذات المصادر أوردت أنه تمت سرقة بعض صناديق الكلمار من طرف مجهولين، إذ أن حضور الدرك الملكي ساهم في تأمين عملية تفريغ الشاحنة و فرزها بسوق السمك، كما أنه تمت تحرير محضر مفصل بالواقعة في انتظار معاينة طبيب الأونسا من أجل أخد قرار إتلاف كميات الأسماك المجهولة المصدر، و تفعيل المتابعة في حق السائق مع تعميق البحث القضائي في هدا الشأن.

تصريحات مهنية متطابقة قالت لجريدة البحر أنفو، أن من شأن تعميق التحقيقات إماطة اللثام عن أحد المتلاعبين الكبار ( المخروضين ديال لوراق) بمدينة الداخلة و الذي ينتصر لإشاعة أنه( كلشي فكرشو)، كما أن الوثائق المدلى بها يرجح أنها مزورة باعتبار أن الوثيقة تعود لإحدى الوحدات الصناعية المعروفة بالداخلة، و من المستبعد جدا أن تكون هناك معاملة تجارية رسمية بين الوحدة الصناعية و صاحب الحمولة في الشاحنة التي تم توقيفها.