عاجل
11 فبراير 2024 على الساعة 13:49

الأخطبوط، خبر مفرح للمهنيين..كاينة الزيادة في الكوطا، مباشرة بعد إنهاء السفينة العلمية الشريف الإدريسي مهمة تقييم المخزون

يرتقب في غضون الأيام القليلة القادمة أن تجزم وزارة الصيد البحري في مسألة كوطا إضافية في الأخطبوط بمصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي لفائدة أصناف الصيد الثلاثة برسم الموسم الشتوي 2024، حيث أن الطلبات المهنية وجدت طريقها نحو إدارة الصيد البحري التي بدورها راهنت على المعهد الوطني للصيد البحري من أجل القيام برحلات علمية تقييمية لمخزون الأخطبوط بهده المصايد.

وتقوم السفينة العلمية الشريف الإدريسي بعمليات تمشيطية بمصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي لتقييم تطورات مخزونات الأخطبوط من أجل تقديم تقرير علمي مفصل، بناء عليه تقوم وزارة الصيد البحري بتحديد سقف الكوطا الإضافية للأساطيل الثلاثة تجنبا لكارثة بيئية حقيقية تضطر معها سفن الصيد في أعالي البحار إلى رمي الأخطبوط في البحر بعد صيده حفاظا على ما تبقى لها من حجم كوطا الموسم الشتوي 2024، كما أن قوارب الصيد التقليدي التي أنهت حصصها بكل من بوجدور و الداخلة هي الأخرى تتجنب استهداف الأخطبوط في الوقت الراهن.

ويعمل طاقم من العلميين على ظهر السفينة العلمية الشريف الإدريسي على توفير المعلومات الأساسية والبيانات العلمية عن أحجام الأخطبوط ومجهود الصيد ومستوى ضغط الصيد وتقييم الأرصدة نحو تحقيق هدف تحديد مستويات الكتلة الحيوية وتقديرها ضمانا للاستدامة، من خلال تحديد إمكانية إنتاجية على أقصى قدر من المحصول المستدام من الناحية البيولوجية.

 وتبغي وزارة الصيد البحري تنظيم الصيد على نحو فعال، وإنهاء الصيد المفرط والصيد الغير قانوني والغير مصرح به والغير منظم وكدلك وأيضا بشكل خاص ممارسات الصيد المدمرة لتنفيذ خطط إدارة قائمة على العلم لتحقيق الصيد العقلاني و المستدام.

وللإشارة فقط أن عدد كبير من قوارب الصيد التقليدي ببوجدور و الداخلة أنهت حصصها من الموسم الشتوي للأخطبوط 2024 في ظرف يومين فقط بفضل الوفرة، كما أن سفن الصيد في أعالي البحار هي الأخرى دخلت في حسابات عسيرة جعلتها تتجنب استهداف الأخطبوط للحفاظ على نشاطها داخل مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي دون إنهائها الكوطا الخاصة بها، إد أن غالبية سفن الصيد في أعالي البحار تجاوزت نسبة 80 % من حصصها و لازال أمامها زهاء شهر و نصف من الصيد.