عاجل
13 مايو 2024 على الساعة 21:14

مهنيون يدقون ناقوس الخطر بضرورة فرض راحة بيولوجية على جميع أصناف الرخويات، عوض الاكتفاء بحماية الأخطبوط وحده

طالبت جهات مهنية بضرورة التدخل العاجل للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري على خط منع شباك ( التريماي ) التي أتت على الأخضر و اليابس خاصة في أصناف السيبيا و الكلمار، حيث أشارت إلى أنه يتم نشر كيلومترات من أنواع هده الشباك التي تقوم بصيد مختلف الأصناف السمكية، و حتى بعد فقدانها في البحر تتحول إلى أليات الصيد الشبحي الخطيرة على الثروة السمكية.

وأشارت المصادر المهنية أن على وزارة الصيد البحري اتخاد قرار حماية صنف الرخويات بدل الاكتفاء بحماية فترة توالد الأخطبوط، في الوقت الذي تتعرض أصناف السيبيا و الكلمار إلى صيد مفرط وممنهج بمصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، كما أشارت إليه التقارير العلمية الأخيرة التي أنجزها المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، بتراجع خطير في هده الأصناف، إذ أنه بمراجعة جميع الجوانب يمكن الجزم على الصيد الغير العقلاني لهده الأصناف السمكية التي تشكل أساس الصيد بالنسبة لأصناف الصيد الثلاثة.

وأوضحت المصادر أن فترة الراحة البيولوجية بالنسبة لصنف الأخطبوط، يجب أن تكون مرتبطة براحة بيولوجية موازية لأصناف السيبيا و الكلمار أيضا، حتى يسترجع المخزون السمكي عافيته قبل فوات الأوان، كما يستوجب أيضا منع استخدام شباك التريماي التي تأتي على الأخضر و اليابس، و تحصد الثروة بعشوائية.

تصريحات مهنية متطابقة قالت لجريدة البحر أنفو، أن المهنين المستخدمين لمثل شباك التريماي، يستعملونها بإفراط كبير يتعدى القانون المسموح به، وتظل هده الشباك منصوبة تصطاد الأسماك دون كلل، ما يهدد البيئة البحرية عندما تبقى الأسماك عالقة لمدة تتجاوز أيام طويلة، كما أنه غالبا ما، عند فقدانها في البحر  بسبب التيارات المائية القوية تتحول هده الشباك إلى أليات الصيد الشبحي الدي يهدد البيئة البحرية، و الثروة السمكية.