عاجل
14 ديسمبر 2023 على الساعة 21:14

ميناء الجديدة، انطلاق العمل بالرقمنة في ظل سنة استثنائية على مستوى مفرغات الصيد الساحلي بارتفاع في الحجم ب 134% و القيمة المالية 67 %

الجديدة متابعة: أطلقت عمليات الرقمنة بسوق السمك للبيع الأول بميناء الجديدة يوم أمس الأربعاء 13 دجنبر 2023 في سياق الجهود الكبيرة المبذولة لرقمنة المعاملات التجارية لبيع الأسماك في المزادات تماشيا مع تنزيل استراتيجية المغرب الرقمي 2030 باعتبار هذا الورش الكبير مشروعاً وطنياً ذا أولوية لا يقتصر فقط على رقمنة الخدمات الإدارية، بل رقمنة جميع مكونات البلاد، نحو تسريع التحول الاقتصادي.

وتراهن إدارة المكتب الوطني للصيد البحري على تسريع وثيرة التحول الرقمي، من خلال اعتماد البيع بالدلالة في أسواق البيع بالطريقة المبتكرة التي تحافظ على شفافية المعاملات التجارية، و تضمن محاور التنافسية و التثمين، حيث شدد مندوب المكتب الوطني للصيد البحري بميناء الجديدة على تعزيز تنافسية تجارة السمك بسوق البيع الأول و التي لن تكون إلا بحسن اسغلال الوسائل التكنولوجية بما يعزز تنافسية تجارة السمك، ويساعدها على توطيد رقم معاملاتها، بالنظر إلى آثارها التنموية الاقتصادية والاجتماعية الجلية.

 وقد نظمت إدارة المكتب الوطني للصيد البحري بميناء الجديدة مجموعة من اللقاءات مع الفرقاء المهنيين و خاصة تجار السمك في إطار المقاربة التشاركية الفعلية، و الحكامة الجيدة من أجل تنزيل ورش رقمنة مزادات بيع الأسماك باعتبارها رافعة أساسية لتأهيل تجارة السمك، مع التنويه بدور تجار السمك بالجديدة في مواكبة التطورات لكسب الرهان أخدا بعين الاعتبار تجار السمك كفاعلين لامحيد عنهم في تحقيق التثمين و التنافسية، إحدى أهم محاور استراتيجية أليوتيس.

 ووعيا بمرامي وغايات الرقمنة،تفاعل تجار السمك بالجديدة مع مستجدات تكنولوجيا الاتصال والمعلومات، بما يعود بالنفع على الجميع، انطلقت عمليات الرقمنة بنجاح كبير بميناء الجديدة، ما سيساعد على بلورة قاعدة بيانات خاصة بنشاط القطاع  الذي ينشد التطور بشكل مستمر نحو خلق القيمة المتطلبة، حيث أن ميناء الجديدة حقق هده السنة رقم معاملات قياسية ناهزت 233 مليون درهم مقارنة مع السنة الفارطة التي سجلت فقط 140 مليون درهم، ما يعكس التقدم الملموس و النتائج الجيدة المحققة بفضل استراتيجية العمل المعتمدة، التنسيق الجيد بين مختلف مكونات إدارة الصيد البحري من مندوبية الصيد البحري في محاربة ظاهرة التهريب و التهرب، و كدا الدور الريادي في تفعيل سمسرة الأسماك بشكل حقق التثمين و التنافسية الحقيقية المراهن عليها.

وحسب مصادر مأذونة في تصريحها لجريدة البحر أنفو، أن النجاح المسجل لايأتي من فراغ بل يعود إلى التنسيق المحكم بين مختلف المتدخلين والمهنيين الذين أبانوا عن نسبة وعي عالية بضرورة محاربة التهريب و الحفاظ على حقوق البحار الذي يعتبر عماد عملية التسويق برمتها.

سنة 2022 سجلت حجم مفرغات بلغ 20 744 طن بقيمة مالية ناهزت   140 494 كيلودرهم

سنة 2023 سجلت فارق شاسع بحجم 48 546 طن محققة ارتفاع غير مسبوق بلغ 134 % وبارتفاع أيضا في القيمة المالية التي بلغت حوالي 233 931 كيلودرهم وبنسبة 67 %.